ايران ونظرية المجال الحيوي

د. سامي الجنابي

لاتختلف ايران ولاية الفقيه في اساليبها عن اي دولة استعمارية، مستخدمة ذات السياسات التي استخدمتها الدول الاستعمارية في التوسع والتمدد على حساب الدول المجاورة ، وبعيدا عن المصطلحات الدينية التي تتشدق بها ايران، نجد عند التأمل والقراءة السياسية لولاية الفقيه منذ استيلاء الخميني على الحكم سنة 1979،ان ايران ولاية الفقيه تستخدم نظرية المجال الحيوي في تمددها الجغرافي والسياسي.

والمجال الحيوي مصطلح استعماري،  قبل ظهوره طبقته الامبراطوريات القديمة، وبعد ظهوره  استعملته الدول الاستعمارية كافة كنظرية من نظريات الجيبولتك السياسية  .

واول من استخدم مصطلح المجال الحيوي هو عالم الاحياء الالماني  أوسكار بيسكال، في القرن التاسع عشر، في كتابه الذي حمل عنوان: (مراجعة أصول الأنواع عند داروين) الصادر في عام 1860.

والمجال الحيوي بشكل عام هو: عبارة عن المساحة اللازمة لنمو واستمرار الكائن الحي .وتم سحب هذا المعنى على الجانب السياسي للدول، ففي عام 1897 نقل العالم الألماني فردريك راتزل مصطلح المجال الحيوي من علم الأحياء إلى السياسة في كتابه (الجغرافية السياسية).

ويمكن تعريفه كنظريةٍ سياسيةٍ: بانه (حاجة الدولة التي اعتُبرَت ككائنٍ حيٍّ إلى مساحةٍ من الأراضي أوسع كلما نمت أكثر) أي بمعنى عام: هو تبرير توسّع الدول الكبرى على حساب الدول الأخرى، لتأمين حاجات شعبها، دون النظر إلى حاجات الشعوب في هذه الدول، إلا بما يتناسب مع مصلحتها. (1)   .

النظريات الجيوبوليتيكية التي ظهرت عبر السنين ، سواء القديم منها او المعاصر ، تهدف في اساسها   الى اتباع سياسة بناء القوة الذاتية للكيانات السياسية  . وهذه النظريات في تطبيقها تعمل أما لخدمة المصالح الاقتصادية والسياسية والعسكرية وتحقيقها وتأمين استمراريتها ، أو للتحذير أحيانا من احتمال قيام قوة يمكن ان تهدد كيانها ومستقبلها، أو للسببين معاً.

والمهم في كل هذا هو الارتباط الوثيق والاصيل بين علم الجيوبوليتيكس وبين مفهوم سياسة بناء القوة الذاتية للدول . لأن مكانة الدولة في سلم القوى على المسرح العالمي يرتكز أساساً على قوتها الذاتية الشمولية،و التي ترتبط بكافة العناصر كالاقتصاد والسكان (الحياة الاجتماعية)،والظواهر الجغرافية والسياسية والعسكرية ، وكافة مكونات الدولة .(2)

يعتبر العالم الألماني فردريك راتزل أن الدولة كائن حي، تدفعه الضرورة للتوسع لضم الأراضي التي يحتاجها حتى لو اضطر إلى استخدام القوة لتحقيق ذلك، فالدولة بنظره جزآن:

جزء بايولوجي (سكاني ) وهم السكان الموجودون قبل التوسع وجزء اخر معنوي :مستمد من العلاقة القوية بين مساحة الدولة وقوتها السياسية . فكلما ازدادت مساحة الدولة ازداد ارتباط الانسان بها وعظمت ثقته بها ، وازدادت قوتها السياسية،  وكلما قلت مساحتها ضعف ارتباط الانسان بها وضعفت قوتها  قوتها السياسية .

فنمو الولايات المتحدة الأمريكية وظهورها كقوة كبيرة داخل مساحة واسعة،زادت من ثقة الناس بها ،و هذا النمو جعل أهمية أوروبا تتضاءل، ولذلك تنبأ راتزل  بان السيطرة العالمية ستنتقل في القرن العشرين من أوروبا إلى الدول العملاقة بالمساحة، وهي الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، واستراليا ، وهذا ماحصل فعلا . (3)

  : القوانين السبعة لنمو الدول وتوسعها عند راتزل  (4)

وضع راتزل في عام 1901 مقالة بعنوان “القوانين السبعة للنمو الأرضي للدولة”، وهذه القوانين وفق ما ورد في كتاب (الأصول العامة في الجغرافية السياسية والجيوبوليتكيا )، ترجمها الكاتب محمد رياض . ونحن نلخصها ونضيف اليها مدى تطابق ايران ولاية الفقيه مع هذه القوانين السبعة .

القانون الاول :

رقعة الدولة تنمووتتوسع كلما كانت لها حضارة ، وهذا مافعله  الأوروبيون حينما هاجروا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث قاموا بالقضاء على الهنود الحمر، وتملكوا الأراضي فتشكلت الولايات المتحدة الأمريكية التي تحمل طابعهم  .

والحضارة الايرانية(بمعنى الثقافة ) هنا هي : مفهوم قومي فارسي، يتدرع بلباس ديني ،كوسيلة من وسائل التوسع في الاراضي الجديدة . وقد استعملت ايران هذا القانون بشكل واضح، حينما اتبعت سياسة التغيير الديموغرافي الاستئصالي الاحلالي، في الاراضي التي احتلتها ميليشاتها في المحافظات السنية . وعملت على نشر ثقافتها الطائفية  عن طريق مدارسها بقم وطهران  حيث يتخرج منها عشرات الالاف سنويا ، وعن طريق قنواتها الفضائية اكثر من 100 قناة  بمختلف اللغات .

القانون الثاني :

توسع الدولة عملية تأتي بعد نمو السكان في هذه الدولة، كي يستطيعوا الانتشار في الأراضي الجديدة و نشر ثقافتهم وحضارتهم فيها .  وتطبيقا لهذا القانون تتبجح ايران بان عدد سكانها قد وصل الى 80 مليون نسمة يخضع الجميع لولاية الفقيه،هذه الولاية  التي يرادبسط سلطتها و نشر مفاهيمها في الدول المجاورة والعالم .

وفي عملية سافرة لهذه السياسة فقد فتحت المنافذ الحدودية بينها وبين العراق، وتدفقت مئات الالاف من الجموع الايرانية، بحجة الزيارات المليونية، وقد استوطن كثير من هؤلاء في العراق، واكتسبوا الجنسية العراقية،  وجواز السفر العراقي .

القانون الثالث :

عملية نمو الدولة تبقى مستمرة حتى تصل إلى مرحلة ضم الأجزاء والأراضي التي احتلتها هذه الدولة؛ فتصبح كلاً واحداً لا يتجزأ . وطبقا لهذا القانون فقد صرح كثير من رموزنظام  الولي الفقيه  بان بغداد اصبحت عاصمة الدولة الفارسية . وان ايران ضمت اليها اربعةعواصم عربية هي: بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء .

القانون الرابع :

حدود أي دولة  هو المجال المحيط بها والذي يحميها من اعتداء الدول الأخرى ، فهي كالجلد بالنسبة للأحياء، فالحدود لا توضع فقط لحماية الدولة من الغزو، بل لتوضيح مراحل نمو الدولة وتمددها . ولاريب أن إيران قد نجحت في إبعاد الخطر عن حدودها الدولية المعروفة، فهي تقاتل في ميادين اخرى بعيدة عن حدودها .

القانون الخامس :

تسعى الدولة في نموها إلى ضم الأقاليم المهمة  سياسيا واقتصاديا واستراتيجيا .وهذا ماحصل في  تطبيق ايران لنظرية المجال الحيوي ، فعلى سبيل المثال إقليم عربستان الذي ضمته إيران في القرن العشرين، ويعتبر من اغنى الاقاليم في ايران بل هو سلة غذاء ايران ومذخورها من خزائن النفط والغاز .  وكذلك احتلالها للجزر الإماراتية الثلاثة .  وما تزال ايران ولاية الفقيه تحتل الجزر الثلاث، واقليم الاحواز ، مع مطالبة شعوبها بالاستقلال والتحرر .

القانون السادس :

تتوسع الدولة عندما يكون سكانها ذوو حضارة عريقة ، ولاتكتفي بحدودها المعروفة ، بغية نشر حضارتهم في الشعوب الاخرى . ولا اعتقد ان ايران لديها حضارة(مهمة ) لتتوسع بها في دول الجوار . وهذا القانون ينطبق على الدول الاستعمارية الكبرى كبريطانيا والولايات المتحدة  بالاضافة الى اطماعها الاخرى السالفة الذكر .

القانون السابع :

ميل الدولة  الى التوسع عندما تنجح في التوسع الاول،  دون ان تلقى معارضة قوية،  فيزداد نهمها بشدة ،حتى يصل إلى مرحلة ضم الأراضي المحتلة، وفي هذه الحالة تصبح (كالشخص الجائع ذو الشهية المفتوحة لتناول كل ما أمامه من طعام) . وهو حاصل بصورة جلية في السياسة الايرانية، حينما احتلت الجزر الاماراتية الثلاثة، وحينما احتلت شط العرب، وحينما تدخلت في سوريا والعراق ولبنان وصنعاء ، بقواتها وبشكل علني .

ولاشك ان التوسع الايراني في المنطقة، وعلى حساب الجيران له دوافع اخرى مهمة،  منها شعورها بالقوة والتفوق على دول الجوار، مع وجود ثروات هائلة في هذه الدول، لاتتناسب حسب “التصور الايراني” مع قلة سكانها،  والامر الاخر عقيدة قومية فارسية متدرعة بالدين،  تهدف الى اعادة امجاد تاريخية قديمة ، للامبراطورية الفارسية .

  السؤال المطروح :

الى اي مدى يمكن ان تتماهى ايران ولاية الفقيه مع الدول الاستعمارية  الكبرى باستعمالها لنظرية المجال الحيوي مع جيرانها ؟

وماهي النهاية المتوقعة لهذا الطموح الايراني الذي لاحد لها في دول الجوار والعالم ؟

السوابق التاريخية المعاصرة لتطبيق نظرية المجال الحيوي

وللجواب على السؤال السابق لابد من استذكار السوابق التاريخية لبعض الدول التي استعملت هذه النظرية،  والنتائج الكارثية التي انتهت اليها، وهي ذات النتائج التي تنتظر اي دولة ، بما في ذلك ايران التي تتجاهل حق الشعوب في تقرير مصيرها، وتنتهك سيادة الدول الاخرى  بمختلف التبريرات .

والدارس للتأريخ القديم والمعاصر يعلم ان من اعظم السوابق التاريخية المعاصرة في القرن العشرين هو الاجتياح الاستعماري، الذي قادته بريطانيا وفرنسا وايطاليا في اقتسام تركة الدولة العثمانية، بعد انهيار الاخيرة في الحرب العالمية الاولى ، وكانت بريطانيا في القرن التاسع عشر قد استولت على الهند وأجزاء من الصين ، وتوسعت نحو الشرق، وفي الغرب استولت على امريكا الشمالية وطردت فرنسا منها وبقي لفرنسا نفوذ بسيط في شمال القارة الامريكية .

وبحلول عام 1922 ، أضحت الإمبراطورية البريطانية أكبر إمبراطورية في التاريخ ، ومنذ أكثر من قرن ، كانت تمثل القوة  الاولى في العالم ، فقد سيطرت على نحو 458 مليون نسمة ، أي خمس سكان العالم في ذلك الوقت ، وشملت مساحة الامبراطورية على أكثر من 33670000 كم 2 ، أي ما يقرب من ربع المساحة الكلية للأرض ، ونتيجة لذلك ، أصبح إرثها السياسي والقانوني واللغوي والثقافي منتشرا على نطاق واسع ، وأطلق عليها وهي في ذروة قوتها عبارة “الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس” وكثيرا ما تستخدم لوصف الإمبراطورية البريطانية ، بسبب انفتاحها في جميع أنحاء العالم.(5)

خلال عصر الاستكشافات في القرن ال15 وال16 ، كانت البرتغال واسبانيا رائدتا الاستعمار الغربي بحجة الاستكشافات الأوروبية في الكرة الأرضية ، وخلال هذه العملية تأسست الإمبراطوريات الكبيرة في الخارج. الا ان بريطانيا  كانت المنافس الاكبرلها ،و كانت قادرة علي أن تحل محل الامبراطوريات البرتغالية والهولندية والاسبانية في القرن السابع عشر والثامن عشر.

انهيار الامبراطورية البريطانية :

كأي امبراطورية في التاريخ لابد ان يسري على بريطانيا قانون انهيار الامبراطوريات وتلاشيها .

المؤرخ ارنولد توينبي الذي درس 22 حضارة وامبراطورية خرج بخلاصة تعد نظرية لانهيار الحضارات والامبراطوريات متأثرا بنظرية ابن خلدون في مقدمته الشهيرة ، واستطاع توينبي بالتناغم مع نظرية ابن خلدون ان يحدد المراحل التي تمر بها اي حضارة  ابتداء من النشوء الى الانهيار وكما يلي  :

1-مرحلة الميلاد والنشأة

2-مرحلة الازدهار والتوسع السريع

3-مرحلة الجمود والعجز عن التطور والإبداع والتجديد

4-مرحلة الانحلال والتدهور الأخلاقي

5-مرحلة السقوط والانهيار.

ولاشك ان الامبراطورية البريطانية قد انهارت وفق هذا التسلسل المرحلي الذي ذكره ارنولد توينبي وقد كانت بدايتهم في التوسع واستغلال المجال الحيوي مذهلة ، يقول المؤرخ البريطاني بيير بريندون بيرس(5):

في كتابه انحطاط الامبراطورية البريطانية :

“كان البريطانيون هم أول من فهموا أن من يسيطر على البحار يمكنه أن يسيطر على العالم، وكانت تلك الفكرة أحد الأسس التي قام عليها مشروعهم الاستعماري الذي آل إلى بناء إمبراطورية بريطانية حقيقية مترامية الأطراف شملت بلدانا في إفريقيا وآسيا وخاصة في الهند وأفغانستان وباكستان والعراق وغيرها.

وكان البريطانيون قد أقاموا جزءا من إمبراطوريتهم على الأرض الأميركية إلى أن وقعت «الثورة الأميركية» التي ساعد عليها الفرنسيون وقاموا بدور هام  لاستقلال امريكا عن بريطانيا وقد شارك  جنود التاج البريطاني في «احتفال الاستسلام» عام 1781 بعد أن كانوا قد مارسوا التدمير سابقا.

الإمبراطورية البريطانية قد بدأت فعليا بالانهيار بعد الحرب العالمية الثانية التي خرجت منها بريطانيا منتصرة ولكنها في الوقت ذاته خرجت  مدمرة إلى حد كبير،  حيث تراجع دورها ودور فرنسا أيضاً بعد أن كانتا في عداد القوى الكبرى ذات الصوت القوي على المسرح العالمي في الفترات السابقة.

وقد شمل الانهيار الذي تسببت به الحرب الكبرى امبراطوريات اخرى قامت على خلفية المنافسة بين القوى الإمبريالية الأوروبية. فقد انهت الحرب وجود إمبراطوريتين كبيرتين، هما الإمبراطورية العثمانية والإمبراطورية النمساوية-الهنغارية(6).

 الاستعمال الرسمي لنظرية المجال الحيوي:

جميع الامبروطوريات القديمة استعملت نظرية المجال الحيوي قبل انبثاقها وتأطيرها من قبل الالماني راتزل . الا ان الاستعمال الايديولوجي  و الرسمي للنظرية لم يتحقق الا على يد ادولف هتلر، فقد تسبب الحصار الذي فرضته بريطانيا على التجارة، من وإلى ألمانيا ،خلال الحرب العالمية الأولى ،بنقص حاد في المواد الغذائية في ألمانيا، في حين أن الموارد من المستعمرات الألمانية في أفريقيا كانت تستطيع المساعدة لكنها بعيدة، لذلك ونتيجة معاناة ألمانيا من الجوع خلال الحرب العالمية الأولى، ظهرت نظرية المجال الحيوي، على اعتبار أن معاناة ألمانيا من الجوع كان من الممكن تفاديها لو توسعت ألمانيا نحو روسيا شرقاً،  لسد النقص في المواد الغذائية، على اعتبار أن روسيا تحوي مناطقاً زراعية كثيرة، وبالتالي لديها وفرة من المواد الغذائية .

استخدم العالم الألماني كارل أرنست هاوسهوفر نظرية  المجال الحيوي للانتقام من الهزيمة العسكرية التي لحقت بألمانيا في الحرب العالمية الأولى 1914 _ 1918، وما فرضته اتفاقية فيرساي من شروط مجحفة بحق ألمانيا، بعد أن أخذت منها الكثير من الأراضي وضمتها إلى دول أخرى مثل: (ميناء دانزينغ أخذ من ألمانيا بموجب اتفاقية فيرساي وأعطي لبولونيا ..إلخ)

كان أدولف هتلر قد ذكر في كتابه في كتابه (كفاحي) الذي نشر قبل وصوله إلى السلطة بثمانية أعوام أي في عام 1925، في فصل عنونه باسم “التوجه الشرقية أو السياسة الشرقية”، انه بحاجة الى استعمال نظرية  “المجال الحيوي الجديد لألمانيا”.. حيث ادعى أن تحقيق المجال الحيوي يحتاج إلى إرادة سياسية، وأن الحركة الاشتراكية الوطنية يجب أن تسعى جاهدة لتوسيع المجال الحيوي للشعب الألماني، وتوفير مصادر جديدة للغذاء.

ولاشك ان هتلر قد استعمل القانون الخامس لنظرية المجال الحيوي والذي يؤمن للدولة الكبيرة مصادر اقتصادية مهمة .

وبالاعتماد على كامل النظرية  حاولت ألمانيا في فترة ما بين الحربين العالميتين الأولى والثانية (أي بين عامي 1918 و 1939) إنشاء إمبراطورية استعمارية تشبه الإمبراطورية البريطانية، أو الإمبراطورية الفرنسية، بالاعتماد على فكرة أن الدولة كائن حي كما قال العالم الألماني فردريك راتزل، الذي أضاف أن الدولة التي تتكيف مع المكان الذي تشغره على الخارطة من الطبيعي أن تتوسع إلى أقاليم أخرى.

لكن في هذه الحالة يجب تشجيع زيادة عدد السكان من خلال تشجيع زيادة عدد الأولاد لدى الأسرة الألمانية، حتى يستطيع سكان ألمانيا شغل الأقاليم التي تتوسع إليها دولتهم .

أدولف هتلر بعد وصوله إلى السلطة في ألمانيا جعل نظرية المجال الحيوي المبدأ العقائدي للنازية، حيث قدمت النازية مبررات التوسع الإقليمي الألماني في أوروبا الشرقية والوسطى، وتضمن مبدأ النازية ضرورة القضاء على معظم السكان الأصليين من أوروبا الشرقية (بما في ذلك البولنديين، الأوكرانيين، الروس، الدول السلافية الأخرى)، إما عن طريق الترحيل الجماعي إلى سيبيريا، أو الموت، أو الاستعباد، على اعتبار أن هؤلاء السكان أقل شأناً من الآرية الجرمانية، ليستطيع الألمان استعمار هذه الأراضي والاستقرار فيها، لأن هذه الدول (أوروبا الشرقية) تمتلك أراضِ زراعية تسد حاجة المانيا الغذائية بالسيطرة عليها ..

وبذلك أصبح  المجال الحيوي الهدف الرئيسي في السياسة الخارجية للحزب النازي بعد وصول أدولف هتلر إلى منصب المستشارية في عام 1933، حيث رفض استعادة حدود ما قبل الحرب العالمية الأولى في ألمانيا، باعتبارها غير كافية، وعلى اعتبار أن عدد سكان ألمانيا كبير، وعليه فانه يرى  أن الحدود السياسية لدولته هي حدود لحظية مؤقتة وليست دائمة، مضيفاً أن إعادة رسم الحدود يجب أن تستمر كهدف سياسي في ألمانيا !!

كانت اول ضحية لتطبيق نظرية المجال الحيوي النازي هي دولة بولونيا حيث احتلها هتلرفي   سبتمبر عام 1939، متجاوزا بذلك التحذيرات الفرنسية البريطانية من مغبة الإقدام على هذه الخطوة، لاسيما أن البلدين (فرنسا وبريطانيا) كانتا وقعتا معاهدة دفاع مشترك مع بولونيا قبل أيام تنص على ” أن أي اعتداء على بولونيا هو اعتداء على فرنسا وبريطانيا معاً “.

وبعد غزو هتلر لبولونيا قام بقتل أعداد كبيرة من البولنديين، وفي خريف عام 1939 عين هاينريش هيملر لتوطيد بناء الدولة الألمانية المكلفة بتوطين الألمان في الأراضي التي احتلها هتلر، حيث قام بسجن البولنديين ، تمهيداً لنقلهم إلى سيبيريا بعد أن يغزو الاتحاد السوفيتي، وبعد غزوه للاتحاد السوفيتي في عام 1941 وانسحاب القوات السوفيتية إلى ما وراء جبال الأورال، رفض هتلر التوقف عند هذا الحد معتبراً أن هذه الجبال متوسطة الحجم لا تستطيع الفصل بين “العوالم الأوروبية والآسيوية  .

وفي عام 1941، قرر هتلر أنه في غضون عشرين عاماً أي بحلول عام 1961   ستكون بولندا قد أفرغت من البولنديين،  وسيعيد ملأها بالمستعمرين الالمان . لكن ذلك لم يحصل لأن الألمان خسروا الحرب العالمية الثانية، وأصبحت بولونيا لسنوات جزءاً من الاتحاد السوفيتي، وتابعة له قبل أن تستعيد استقلالها مع انهياره في عام (1989) .(7) .

اندحرت  ألمانيا  وتلاشت نتيجةً استعمالها لنظرية المجال الحيوي الذي اودى بها .كما  تلاشت الامبراطوريات السابقة عليها . للسبب ذاته .

 تطور نظرية المجال الحيوي

بعد الحرب العالمية الأولى والثانية، ظهرت دول جديدة، ونشأت تحالفات جديدة ، تجمعا في تحالفين كبيرين هما المعسكر الغربي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها، وهي الدول ذات الاقتصاد الراسمالي الحر ،والتحالف الشرقي بقيادة روسيا وحلفائها، وتتكون من الدول التي عملت بالمذهب الاشتراكي.

وظهر نظام دولي جديد بعد تشكل عصبة الامم ومن بعده تشكلت منظمة الامم المتحدة بقيادة الدول الخمسة الاقوى في العالم والتي كسبت الحرب العالمية الثانية . والتي من اعظم مهامها التدخل لفض النزاعات الدولية والحفاظ على الامن والسلم العالمي .

ولكن بعد انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1990 انفردت الولايات المتحدة بقيادة العالم بطريقة القطب الاوحد والاقوى .وتسعى الولايات المتحدة لجعل جميع دول العالم ضمن مجالها الحيوي ليس عن طريق الالة العسكرية التي كانت الوسيلة الوحيدة للاستعمار النازي الالماني ، ولكن بطرائق اقتصادية وسياسية وعسكرية، تستطيع من خلالها ان تسجن وتستجوب من يهدّد مصالحها، وتوقع الاتفاقيات التي توفر لها المواد الأولية، وتوقع العقود لشراء منتجاتها ، وتوقع الإتّفاقيات لإقامة القواعد العسكرية لحماية كل هذه المنجزات، مع إعطاء شعوب المنطقة شيئا من الأمل بحياةٍ أفضل من خلال التبشير بالديمقراطية.

لقد تطور مفهوم نظرية المجال الحيوي، وتطورت أدوات التنفيذ والهدف هو الهدف، أصبحت الأدوات الجديدة يظهر فيها وجه الإنسانية والديمقراطية ،وحقوق الإنسان، وحقوق الأطفال ،وحقوق النساء ، وحقوق السجناء .. الخ ، فقد ظهرت منظومة طويلة من الحقوق تقوم على رأسها جمعيات تحت السيطرة، حتى أصبحت سيادة الدولة بالمعنى الحقيقي غير موجودة فعلياً ،وأصبح معنى السيادة منقوصا بسبب ارتباط المصالح الامنية والاقتصادية والسياسية بهذه القوة الوحيدة في العالم . (8).

ويضاف الى مامضى ان المجال الحيوي للدول اليوم يتسع مفهومه السلمي في نشوء الاقتصاديات الكبرى ،والشركات العظمى العابرة للقارات ،والتحالفات الامنية والسلمية بين دول وشعوب العالم .

تماهي ايران مع السياسة النازية

وفق القانون الرابع الذي وضعه  فردريك راتزل لنظرية المجال الحيوي، وهو ان بعض الدول تجعل من المجال الحيوي المحيط بها اراضي لحماية حدودها الحقيقية ،ومانعا لصد الخطر الخارجي كالجلد بالنسبة للكائن الحي ، وفق هذه النظرية وتماهيا مع السياسة النازية التي انتهجها هتلر يمكن ان نفسر تمدد ايران ولاية الفقيه في دول الجوار . وعليه فيجب  ان ندرك ان من اهم اسباب استعمال ايران لنظرية المجال الحيوي،  وتمددها في دول الاقليم وامتداد اذرعها السياسية والعسكرية  ،هو اطماعها في دول الجوار، وشعورها بالخطر الخارجي الذي يهدد نظامها الماسك للسلطة في ايران ، فهي لم تنس تصريحات جورج بوش وكوندليزا رايس  عن محور الشر الذي كان شعار الولايات المتحدة لغزو العراق ثم ايران ثم كوريا الشمالية كون هذه الانظمة انظمة خارجة عن على النظام الدولي في نظر امريكا والغرب عامة (9).

وعليه فان ايران داخلة ضمن الاستهداف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وكما ان كوريا الشمالية لم تنس هذا التهديد ،وعملت بطريقتها الخاصة للرد على الولايات المتحدة ،فزادت من وتيرة استعداداتها العسكرية ،وتجاربها النووية ،لان مجالها الحيوي محدود جدا،كونها محاطة بالنفوذ الامريكي من جهاتها الثلاثة، وليس لها منفذ الا شمالا مع  الصين  ، فان ايران جمعت بين الامرين فانها من ناحية توسعت في بناء مفاعلاتها النووية بالتعاون مع كوريا الشمالية وروسيا الاتحادية .ومن ناحية اخرى مدت اذرعها في المنطقة مستغلة مجالها الحيوي .

ايران ومحاولة هدمها التنظيم الدولي

النظام الدولي الذي تمثله الامم المتحدة هو ولادة جديدة متطورة لمعاهدة ويست فاليا التي عقدت بين الدول الاوربية .

وتعـد معاهـدة صلـح ويسـتفاليا المنعقـدة فـي عـام 1648 مـن أهـم الاتفاقيــات الدوليــة فــي التاريــخ الحديــث، إذ أدت هــذه المعاهــدة إلــى إيقــاف الحــروب الدينيــة فــي أوروبــا التــي امتــدت لمــدة ثاثيــن عامــاً  (10)..

وكان من اهم مبادئ المعاهدة  مبــدأ ســيادة الــدول الداخليــة والخارجيــة،إذ تنفــرد الدولــة بممارســة ســلطاتها داخــل حدودهــا، وذلــك مــن خــلال إصــدار قراراتهـا المسـتقلة، وعـدم الخضـوع لقـوى خارجيـة مـن شـأنها التأثيـر علـى إرادتهـا، سـواء كانـت قوى دينيـة أو سياسـية .

كما ارست مبدأ الدولــة الوطنية ،وهــو المبــدأ الــذي أســس لعلاقــة الفــرد بالدولــة، وحــدد ولاء الفــرد لوطنه وقوميته لا للكنيســة التابــع لهــا ، وفصلـت بيـن الديـن والسياسـة،  منــعا لانــدلاع حــروب دينيـة مجـدداً فـي المسـتقبل، وبالتالـي فقـد أصلـت للفكـر العلماني وقلصت من صلاحيـات الكنيسـة بشـكل كبير، وحجمت دور رجـال الديـن وسـيطرتهم علــى الحــكام والشــعوب. (11)

وفي رأيي ان المعاهدة وان حاولت إبعاد الدين عن الدولة الا انها اضطرت لمراعاة بعض الاطراف، واصرارهم على تثبيت دين الملك والامير، فقد  شــغل ديــن الحــكام والشــعب حيــزاً كبيــراً مــن اهتمــام المفاوضيــن، حتــى توافقــوا علــى صيغــة “الشــعب علــى ديــن حاكمــه”، بينمــا نــص أحــد بنــود المعاهــدة علــى أن الأميــر أو الحاكـم الـذي يغيـر دينـه يعـرض نفسـه لـزوال ملكـه، وأراضيـه الخاضعــة لحكمــه، وقــد دافــع المتفاوضــون عــن هــذا المبــدأ كضمانـة لتجنـب تجـدد الصـراع الدينـي (12)

     النهاية المتوقعة لايران ولاية الفقيه

واجابة للسؤال المطروح في اول البحث يمكن القول : ان القراءة الواضحة لسياسة ايران ولاية الفقيه الداخلية والخارجية تتجه باتجاه واحد وهو العمل على هدم النظام الدولي الجديد المؤسس على معاهدة ويست فاليا ، فالدستور الايراني ينص على ان ايران دولة دينية، تتبنى مذهبا دينيا محددا يرسم سياسة الدولة ونظمها الاجتماعية (13).والسلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية يمسك بها رجال الدين الايراني وهذا واضح . ويعني اننا في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين  عدنا من جديد لنرى ولادة دولة دينية لها حدود وجيش وسلطة واقتصاد قوي وسلاح عابر للحدود.

ولو وقفت ايران عند هذا الحد لكان يمكن القول انها حرة في اتخاذ النظام الذي يريده ويقره الشعب  ، وهذا لايتعارض مع النظام الدولي  ، لكن الخطير في الامر ان  نظام دولة الفقيه له طموحات اقليمية وعالمية ، لتوسيع دائرة نفوذه للتبشير برؤيته الدينية ، التي تنص على ان دول العالم جميعا تغتصب سلطة الامام  الغائب، والذي سيعود يوما ليحكم الارض، ودولة ايران المهدوية  مرحلة تمهيدية لسلطته لاغير. ولذلك تعمد هذه الدولة لتوسيع مجالها الحيوي  باستعمال القوة وانشاء المليشيات الراديكالية المتشددة في السيطرة على دول الاقليم .

وتُعتبر المؤسسات الثورية مثل الحرس الثوري والباسيج وأنصار حزب الله، أعمدة النظام وذراعه «القمعية» لتنفيذ المهام التي تتطلب درجةً عالية من الالتزام الآيديولوجي، في داخل إيران وخارجها. وقد تورّط الحرس الثوري الذراع العسكرية للمرشد الأعلى، وأداته في تنفيذ السياسة الخارجية المرتبطة بالأمن القومي للجمهورية – وخصوصا فيلق القدس الذي يرأسه الجنرال قاسم سليماني، وبذريعة مناصرة المستضعفين أو تحطيم عروش الطواغيت أو تحرير الأراضي المحتلة من إسرائيل – في عدة معارك دموية خارج الحدود الإيرانية، في العراق ولبنان وسوريا واليمن والبوسنة والهرسك.. وقد انتقل حقّ التجنيد الإلزامي – بموافقةٍ من الخميني – من الجيش النظامي إلى الحرس الثوري الذي يمتلك قواتٍ بحرية وبرية وجوّية خاصة به، وترسانةً عسكرية مؤلّفة من الصواريخ والدبابات والطائرات المقاتلة والغواصات، وميزانيةً ماليةً ضخمة، وعددًا من المؤسسات الاقتصادية والاجتماعية التي وسّعت قاعدة المستفيدين منه والمتعاونين معه. وقد قامت الولايات المتحدة الأميركية بتصنيفه كمنظمةٍ إرهابية  .

لاشك ان اعداد هذه القوات ليس لمهام داخلية فحسب بل لمهام خارج الحدود بحجة الدفاع عن المستضعفين الذين لم يجنوا من الثورة الخميمية الا الفقر والدمار والحروب . ويشير الدستور الى الاهداف العالمية لإيران ولاية الفقيه ففي  مقدمة الدستور: « أمل أن يكون هذا القرن قرن تحقّق الحكومة العالمية للمستضعفين، وهزيمة المستكبرين كافة». ويشير المشرّع إلى أن الغرض من إقامة الحكومة الإسلامية، هو إعداد الظروف اللازمة كي «تتحقق حكومة المستضعفين في الأرض” يشير بذلك الى حكومة الامام الغائب الذي ينتظره جميع شيعة العالم الاثني عشرية  وفي مقدمتهم ايران .

لدى الإمام الخميني،وكذا خليفته  إحساس غريب بأنه السلطان الأوحد، والزعيم الأول، وروح الله، والسيد المصلح، والمفوّض من الإمام الغائب، والمنقذ الذي يملك صفات المعصوم، والولي المعيّن من الله لتجديد الإسلام وإحياء الشريعة ومناصرة المستضعفين في العالم، والذي يجب أن يخضع لحاكميته مسلمو العالم. ولذلك فقد شعر بواجبه المتخيّل في قيادة الشعوب الإسلامية في الشرق والغرب، على اعتبار أن ثورته في إيران، لم تكن محلية، بل هي تتخطى الحدود الإيرانية، بحيث يجب أن تصل إلى كل بقاع الأرض. وطالما أن دولة الإمام المعصوم عالمية واحدةً لا تعدّد فيها، فكذلك يجب أن تكون دولة نائبه، ومن هنا ضرورة أن تتحدّ الأمة الإسلامية كلها، تحت مظلّة الجمهورية الإيرانية، وبقيادة المرشد الأعلى لثورتها.  (14)

فهل يحتمل النظام الدولي وجود مثل هذه الدولة ، لاسيما انها اخذت تمارس  ومنذ نشاتها نشاطات عابرة للحدود وتحاول ان تتوسع في المجال الحيوي ؟مستغلة شتى الذرائع لتنفيذ خطتها في التوسع في الاقليم والعالم، ولعب دور الدولة العظمى سيما بعد محاولتها صناعة القنبلة النووية وامتلاكها للصواريخ بعيدة المدى ؟

 يقول د عمر عبد الستار (15):

“على ابواب انتهاء الحرب الباردة حاولت ايران ولاية الفقيه بدستورها ومنظومتها الدينية المسلحة العابرة للحدود ان تجرب حظها في نقض اسس مفهوم ويست فاليا. وما مهاجمة سفارات الدول واولها سفارة امريكا بايران في 1979 واخرها سفارة السعودية بطهران 2016 الا تنفيذا عمليا لعدم اعتراف ايران باسس نظام ويست فاليا الدولي..

الدستور الايراني الذي نص في مقدمته ومواده على ان واجب القوات المسلحة الايرانية والحرس الثوري الذي اصبح موازيا للجيش، لا يكتفي بحماية الحدود بل في بسط القانون الالهي في العالم. بل خطب نجاد في 2007 في الامم المتحدة متحدثا عن المهدي الذي سيظهر فيحكم العالم.

وهذا يعني ان مشكلة ايران مع النظام الدولي والمنظومة الاقليمية ليست تقنية تخص تفاصيل الاتفاق النووي وليس سوء فهم يخص علاقتها بدول المنظومة الاقليمية، بل معضلة نظام ولاية الفقيه عميقة بما فيه الكفاية وتحتاج لاستئصال نظامها كما فُعِل بنابليون وهتلر والاتحاد السوفيتي  ايران تواجه اليوم تحالفا دوليا ستينيا واخر اقليميا اربعينيا ،وهي تحالفات عازمة على الانتصار لمفهوم ويست فاليا ضد نظام ولاية الفقيه .

انتصار قد يكرر مشهد اوروبا حين انتصرت على نموذج الكنيسة الديني المطلق في حرب الثلاثين عاما في القرن السابع عشر (1618-1648) حيث نظام الدولة الامة على انقاض حكم الكنيسة. او مشهد اوروبا حين اجتمعت في اتفاق فينا 1814 ضد نموذج نابليون. او مشهد العالم حين انتصرعلى نموذج هتلر فولد النظام الدولي ثنائي القطبية. او مشهد النظام الدولي حين سقط نموذج الاتحاد السوفيتي وتزعمت امريكا النظام الدولي “.(16).

لاشك ان ايران بنظامها الرسمي لايمكنها ان تتعايش مع النظام العالمي المؤسس على معاهدة ويست فاليا، و التي حددت مفاهيم واطر الدولة الحديثة القابلة للاستمرار.

وبغض النظر عن تناقض ايران مع معاهدة ويست فاليا أو تناغمها ، فان مستقبل ولاية الفقيه كنظام ايديولوجي يستثمر المجال الحيوي المحيط به لتصدير مايسمى بالثورة الاسلامية والتبشير بولاية الامام الغائب المنتظر ،خدمة لمصالح قومية واطماع تاريخية لن ينجح ابدا وسيمنى بالهزيمة والانهيار ،لخطورة الايديولوجية التي يتبناها على السلم العالمي ،و لوجود مشاكل دينية واديولوجية ،وقومية وإثنية مع نظام ولاية الفقيه في الداخل الايراني،و لان الشعوب والدول المحيطة بايران تتناقض ايديولوجيا مع فكرة وعقيدة ولاية الفقيه، ولاتنتمي اليها .

ان تجربة ايران في خوض حروب دامية في المنطقة ترويجا لمذهبها قد احدثت شرخا كبيرا وكسرا لاينجبر في علاقاتها بشعوب المنطقة العربية والاسلامية ، حيث لاتستطيع دول المنطقة وشعوبها التعايش مع دولة ترعى الارهاب الدولي ، وتصنع عشرات المليشيات التي تستعمل ابشع الوان الارهاب والقتل ، مبشرة برسالة الولي الفقيه الذي يمهد للامام الغائب  .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)

www.babonej.com/lebensraum-theory-1967.html#item-

(2)

https://www.politics-dz.com/threads/alnzri-algiubulitiki.187/

(3)

/www.babonej.com/lebensraum-theory-1967.html#item-

(4)

/www.babonej.com/lebensraum-theory-1967.html#item-1

(5)

عمل مديرا لأرشيف مركز تشرشل بجامعة كمبردج.له عدة مؤلفات منها: «حياة وموت بارونات الصحافة» و«عصر الإصلاح 1820-1850  و«ونستون تشرشل: حياة قصيرة .

(6)

) http://www.almrsal.com/post/300272

(7)

Piers Brendon: The declin and fall of the British empire

الناشر: كنوبف ـ لندن Knopf- London 2008

(8)تغريد رامز هاشم محسن العذاري

http://mawdoo3.com/%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%81_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%A7%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D9%88%D9%8A

(9)

ففي سبتمبر 2002 لخصت ادارة الرئيس الامريكي  جورج بوش السياسة الخارجية الجديدة للولايات المتحدة  على وفق ماعرف ب”اعلان بوش ” والذي كان يقوم في جوهره على منع الدول الاخرى من الحصول على اسلحة الدمار الشامل وتبني سياسة الحرب الوقائية  وانتهاج الضربة الاستباقية   وقد جاء في الاعلان  ان الولايات المتحدة الامريكية تحتفظ  لنفسها بالسيادة العسكرية على المستوى العالمي  ولاتسمح بظهور اي منافس عسكري محتمل لها  ويعد هذا الاعلان تطورا مهما في الاستراتيجية الامريكية  التي اتبعتها منذ اكثر من خمسة عقود والتي كانت تقوم على ركيزتين  هما سياسة الردع  من خلال استخدام القوة  لمنع العدو من القيام بعمل يهدد المصالح القومية للولايات المتحدة  وسياسة الاحتواء التي تقوم على ان الولايات المتحدة  تمتلك قوة بما فيه الكفاية لاحتواء اي معتد، كما حدد الاعلان كلا من العراق وايران وكوريا الشمالية على انها دول مارقة  وتشكل محور الشر الرئيس في العالم

د . رياض الراوي البرنامج النووي الايراني  ص11و29.ط اولى 2006 دار الاوائل للنشر

(10)وقدأنهــت معاهــدة صلــح ويســتفاليا حــرب الثاثيــن عامــاً، والتــي اندلعــت فــي عــام 1618 كصــراع دينــي بيــن الكاثوليــك والبروتســتانت فــي ألمانيــا، ثــم اتســع ليشــمل القــارة الأوروبيــة بأكملهــا، وقــد أدى تعــدد الأطــراف المتحاربــة إلــى طــول أمــد الحــرب، وجعــل مــن الصعوبــة بمــكان التوصــل إلــى ســلام شــامل. وقــد بــدأت مفاوضــات الســلام فــي عــام 1643، فــي مدينتـي “مونسـتر” و”أوسـنابروك” فـي مقاطعـة ويسـتفاليا، فـي شــمال غــرب ألمانيــا، واســتمرت المفاوضــات خــال خمــس ســنوات كاملــة، والتــي تزامنــت مــع اســتمرار الحــرب) وقـد ضمـت مفاوضـات اتفاقيتـي صلـح “ويسـتفاليا” كلاً مـن الإمبراطـور الرومانـي فردينانـد الثالـث، وممثلـي ممالـك إسـبانيا، وفرنســا، والإمبراطوريــة الســويدية، والجمهوريــة الهولنديــة، وأمـراء الإمبراطوريـة الرومانيـة، وملـوك المـدن الإمبراطوريـة الحـرة، حيـث التقـت الحليفتـان فرنسـا والسـويد، مـع خصومهمـا إســبانيا والإمبراطوريــة الرومانيــة، والدويــات التابعــة لهــا، وهولنـدا، وذلـك بحضـور 176 مفاوضـاً يمثلـون 196 حاكما .

(11)

https://www.babonej.com/lebensraum-theory-1967.html#item-1

(12)

https://www.pressreader.com/uae/trending-events-future-report/20170101/281513635842160

(13)المادة 12 من الدستور الايراني .

(14)

https://aawsat.com/home/article/541066

(15)د. عمر عبد الستار باحث في العلاقات الدولية مستشار مركز العراق الجديد .

(16)

https://www.newiraqcenter.com/2017/07/11/